الذكاء الاصطناعي………شعر ريم سليمان الخش

محالٌ للذكاء الاصطناعي
بأنْ يؤتى اكتشافات اليراع
.
بأنْ يلجَ انفعالات المعاني
ويفهم ماتمخضه انطباعي
*
كأنْ أصف الغرامَ كرشف تبغٍ
دوائره تحلّق بارتفاع
.
لتتركني رمادا مستهاما
بصفوته محاثات التياعي
*
وأجعل من مذاق البن معنى
كقبلته الحرورة باندفاع
.
مرارته لسانٌ ذاق شهدا
ولذّته تبذّ هوى الجماع
*
وقد يصل التناص عرين عشقٍ
هزبريّ العلائق في صراع
.
فعصفٌ والعيون على التماعٍ
وأجواءٌ من الشبق المذاع
.
وتمزيقٌ ونزفٌ كوثريّ
سواقيه الصبابة في اندلاع
*
وقد يلد انفعالٌ شاعريٌ
تناقضه ليكبرَ في الرضاع
.
فحضن بالتراحم مستبدٌ
على استرحام بغضٍ في اجتماع
*
وماالماديّ إلا بعض كنهي
وماكلّ الحقيقة في المتاع
.
مجازات الخيال خيول روحي
تحمحم في فضاءات التماعي
.
على صهواتها فني وشدوي
بشطح للبداهة لم يُراعِ
*
هو الشعر العصيّ عن التأتي
يُبدل حيّةً بعصاة راعِ
.
ويمشي والحروف خضم بحرٍ
يذللها لأتباعٍ جياعِ
.
ليطعم من مشاعره نفوسا
طوت بيد الشعور بلا صواعِ
*
فروبوتٌ يهندس ألف بعدٍ
إذا عجز الخيال عن اتساع
.
يسارع في دهاءٍ برمجيّ
ليعطينا الحلول بلا انقطاع
*
ليعجزُ أنْ يُحاكي فيض روحي
مجازات تراءت في امتناعِ
.
محالٌ أنْ يبذَّ مدى شعوري
ويؤتى ما يسطرّه ابتداعي
.
.
ومنه فإني أعرف الشعر : الفن الذي لايستطيع الحاسوب أن يأتي به …وقد يأتي الحاسوب طبعا بالكلام المنمق الجميل أي قد يصبح ناظما لكن لن يصبح شاعرا أبدا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: