الجمعة , سبتمبر 25 2020

تنبت في حلمي العناكب ……….. للعزيزة جداً / منتهى فردوس

تنبت في حلمي العناكب ..

أقف على باب الوهم

أقرعه.. بلا يدين 

أنا التي تركتها

هناك حين حضنتكِ آخر مرة،، 

لاشيء في حقيبتي سوى حرقة 
وكثير من انتظارٍ يموّلها .
خلف البحر طفلة 
تغني لأطفال لم أنجبهم 
تركوا في رحمي قبيلة من غياب 
وكنانة من حنين 
 تضرب بسهامها صدري ، 
كلّما غنّتْ لهم بكوا 
 لترسو دموعهم على حواف جرحي 
البحر يفصلنا ..
لكنّ حبلك السري لم ينقطع من جسدي 
لازلت اتحسسه كلما شقق اليباب قلبي ،
صوت الماء امتحان العطش ! 
أنا التي جاورتُ النهر ، 
لم تنمُ غابة على أصابع كفي ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: