الجمعة , ديسمبر 4 2020

omsalma nor

الشاعرة ياسمين صلاح تكتب : روحي علامة استفهام

هذي الروحُ المتعرقةُ تلتف على جسدي كعلامة استفهام صدري بلعومٌ واسع و أشرق في كل شيء منذ أول عهدي بالعالم لم يكن بمقدوري أن أبعث البهجة في قلبي لم يكن مص الأصابع يلهيني كنت أرى الضحكات من الكبار _حتى أشدها انحرافا_ ممراتٍ لعالم يشبه ما خرجت منه ‏أرفس بقدميّ و …

أكمل القراءة »

الشاعر محمود السيد يكتب : يا قبر اسمع

#للفقيد_الرحمة وللأسرة السواد والطين وشيل الهم من بعده وعمر حزين وكام عيل .. نهارهم بدري قام ليل وحيط البيت برغم انه صحيح خرسان خلاص عجز .. ومن حزن البنات ميل . تعالى نقرب العدسات ونتخيل ونعمل زوم على الأحداث وركز ع العيون جدا وورينا دموع من جوا متحاشة قلوب الحزن …

أكمل القراءة »

الشاعر يزن السقار يكتب : الحزن خيانة الواقع

قيثارة هفهفاة تنشل البال من بين أصابع الحزن و تفتح نافذة بمقدار هرب على الهدنات الفرح وجبة محكمة تحتاج أظافرا لفكّ عقدتها و الريح بشائر لزحمة النكهات من يهتك سر هذا الفراغ بكمشة ماء من يدهن سقف الوقت بلوحة لغابة شرسة و عشر بجعات و لحن من يملأ الجرار بأولات …

أكمل القراءة »

الشاعرة أميرة البدري تكتب: يا حلم متكتف بخوف

ياحلم متكتف بخوف عايش ف بؤرة لانكسار محكوم عليه بالانهيار من قبل ما يشاور لسانك ع الحروف من قبل ما يفرط كلام ويسد بيه حروف كتيره بتنسرد قدام عينيه قلقه اللعين خلاه يفكر الانتحار حاول يلملم كل نقطة المبهمة ادخلها ف قاموس الحياة علشان يترجم مفردات المسأله ويحل تفاصيل الحكاية …

أكمل القراءة »

الشاعر محمود توفيق يكتب : صبار

شربت الكاس، وفوق الراس تهب الريح فـ اميل واسند وتد واقف كما الصبار فـ حوض الورد لا حد بيشتريه فـ ربيع ولا يضمه فـ عز البرد ولما طاوعت أحزاني غلبني اليأس .. بقيت صايم عن الفرحه ومش مستني يجي العيد حلمت بجنه فـ عيونك مليتي القلب بالتجاعيد نهاية الحب دمرني …

أكمل القراءة »

الشاعر حامد محضاوي يكتب : نمت الحروف مشوهة

نامي على ساعدي لا تذكري حبل الغسيل ولا مناشير أجدادك الأوّلين أنا وأنت شظايا غبار لم تحن معركتهم لجيل، لأكثر من جيل احتشدوا عند مدخل الشريان تلوا بيانا أسفله أن لا احترام كل سطورهم أن لا حب في أوقات الصراع نمت الحروف مشوّهة كأنّ الأطلال مأوى تعالي على غفوة منهم …

أكمل القراءة »

الشاعر حيدر غراس يكتب : خرزات القميص

خرزات القميص ١ الليلة.. سنجلس أنا وقميصك على سرير واحد، نشرب عصير الصمت المثلج. أدسهُ أصابع مرتعشة، أحاديث خلافات بين كينونتان. أخبره عن بخلك كلما دنا للإقتراب، أحكي له حكايا العطور، ألوانا تصبغ سحنتي، على مقربة من الحلم بمسافة شفتين وأكثر، فرشاة الضوء ترسم جسداً قمحياً بقميص أبيض. ترسم ساعة …

أكمل القراءة »

الشاعر عامر الطيب يكتب : هذا هو الشعر

هذا هو الشعر الذي نكتبه عند لحظة عبورنا الجسر و مشاهدتنا بيوتنا و هي تتلاشى و وطنا الصغير يصير دمعة نفركها فتضيع. ها هو الشعر الذي نكتبه بعد استقرارنا في بلاد باردة مثل عيون ضبابية تراقبنا نفتح الكاميرا لنطمئن على أقاربنا فنجدهم يبكون أصابعهم و كتبهم و سكاكينهم تبكي أيضاً. …

أكمل القراءة »

الكاتب عبدالله بن محمد يكتب : الساعة

الســــــاعة ليس هناك أفضل من ذلك، كل شئ جديد تمامًا؛ قميص أزرق مُقلم ومكوي جيدًا، وبنطلون جينز كُحلي كما يجب، وشراب أسود قطني، وحذاء أبيض نظيف كغيمةٍ ربيعية. لكن، هناك شئ ناقص، آه.. الساعة! أفتح درج الكومود، وألاحظ أن كل شئ في مكانه، أُخرِج ساعة فضية اشترتها لي إحداهن منذ …

أكمل القراءة »

الشاعر محمد المتيم يكتب : الشوك لا يبرز على الطريق

الشوك لا يبرُزُ على الطريق الشوكُ ينبتُ -للأسفل- من باطن القَدم الطرق -مشكورة- تجتهد في رصفِهِ فتستوي طبقةٌ تعزل جلودنا عن التراب طبقة فوق طبقة، ثم نسيرُ بخِفَّةِ الفراشات والقديسِين.. أما عن الليل، فلا ذنب للمدينة فيه الليل يُطِلُّ من عيوننا ثم نقول بكل عنجهية: المدينةُ مومسٌ عمياء. الشوارع والمقاهي …

أكمل القراءة »