الإثنين , يناير 25 2021

هاني إبراهيم يكتب ……إلى المهتمين بجزيرتى تيران وصنافير المصرية

 

ممر القراصنة هو الممر الملاحى الواقع بين ساحل الجزيرة العربية وجزيرة صنافير المصرية وقد أشار إليه نابليون بونابرت فى الخريطة التى تضمنت على تيران وصنافير فى كتابه وصف مصر وبعض الروايات التاريخية تتحدث ان صنافير او سنافير هى جزيرة الجمال وهو اسم مشتق من سنفرو ومعنى سنفرو هو الجميل وان سنافير كانت جزيرة مقدسة مخصصة لايزيس شأنها شأن جزيرة فيلة فى النيل وجزيرة رودس اليونانية .

بالعودة الى العصر البيزنطى ومختصر بحث قام به الباحث حاتم الطحاوى نجد أن جزيرة تيران كانت تسمى lotabe وفى عام 473 ميلادية شهدت إقامة مكتب لمتابعه حركة التجارة ومع ازدهار حركة التجارة فى البحر الأحمر تحديدا مع نمو تجارة موانىء اكسوم الحبشة وبرينيق ” رأس بناس ” والقلزم ” السويس” و آيلة ” العقبة ” أصبحت تيران مركزا تجاريا ضخما يتم من خلاله تحصيل الجمارك لصالح الإمبراطور البيزنطى انستاسيوس إلى أن قام الملك الضليل امرؤ القيس باحتلال الجزيرة وسرقه البضائع وتحصيل الجمارك لصالحه وسرعان ما تحرك الأسطول البيزنطي بقيادة رومانوس عام 498 ميلادية وبعد معركة ضارية نجح فى استعادة الجزيرة واستمرت تيران مركزا تجاريا ضخما فى عهد الإمبراطور جستيان. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: