السبت , مايو 8 2021

في طريقي إلى اللهِ…قصيده للشاعر عبد الهادي شحاده

في طريقي إلى اللهِ
اعترضني فصيلٌ من الفقهاءِ
ونفرٌ من رواةِ الحديثِ
فأحرقوا في صدريَ
كلّ مفرداتِ الغيمِ
هتكوا ذاكرتي
وكلّ قصائدي الماطرة
صادروا حذائي
بصقوا على قدّاسِ الفرح في قلبي
وقتها
ندهتُ باسمكِ مرتينِ
لاحَ وجهكِ من بعيدٍ
ثم توارى
دونما اكتراثٍ
وحدهُ جلالُ الدينِ الروميّ
من جاءني
يحملُ دفئاً وماء
ورداً
ونبيذ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: