أخبار عاجلة

هل أتاك حديث الجنود……قصيده للشاعر محمد الجرادي

هل أتاك حديث الجنود..
وهم يفتحون على قلبك الموت ،
في شارع= أرغمته الكمائن 
أن يستبيحك-
أن يسلتذ ارتماءك في دهشة اللحظات اللئيمة 
فوق جلافته.

(هل أتاك حديث الجنود..)
وهم يحملونك فوق أصابعهم
نحو صمت مديد
وهم يقرأون على روحك الأقحواني ..
(فاتحة الإنتهاء) !
وهم ينثرون التراب مع الأهل ..
والأصدقاء !

هل أتاك حديث المدينة ..
حين احتوتها يد الرعب،
والخوف
طوقها الموت في لحظة من جميع الجهات.
حين دوت° بآفاقها ..
شهقة الروح،
عضت° أناملها ..
ثم أمست° على حزنها تتلوى وتبكي
على طائر فر منها ومات° !

هل أتاك حديث براءتنا
نحن مثلك جئنا الى هذه الأرض 
كالغرباء
ومنها سنرحل كالغرباء.

هل أتاك حديث البلاد التي ..
تلفظ الطيبين 
وتستأثر الأغبياء .
البلاد التي جئتها عاشقاً
ثم غادرتها غارقاً في الدماء!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: