د.كمال حبيب يكتب :الخشت في مواجهة الطيب

الطيب يبدو أكثر احتراما واتساقا ووضوحا ووفاءً لتقاليد مؤسسته وأمته واللحظة التاريخيه العصيبة التي تعيشها هذه الأمة ،،
والاتساق والوضوح دليل الأصالة ،، أما التقافز والشقشقة وجمع الكلام من اليمين واليسار تلويشا وتخبيطا فدليل علي الاستظهار وعيش اللحظة وكن وفيا لما يحقق مصلحتك .
شيخ الأزهر يمثلني في موقفه من التراث وموقفه من بيوت الآباء وموقفه من الخواء العلمي للجامعات وموقفه من الهزيمة السياسية الكبري لحكامنا التي جعلت أعداؤنا يقررونا مصائرنا ،،
معركتنا ليست التراث وقضاياه وإنما تحقيق الاستقلال والخروج من كهف التبعية المظلم ،، وتحقيق أوسع مشاركة للشعوب في حكم نفسها عبر نظام ديموقراطي يتيح المحاسبة والشفافية وتداول السلطة وتوزيعها ويأخذ في اعتباره مصالح الناس قبل مصلحة أي أحد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: