الأحد , نوفمبر 29 2020

عمر حشيش يكتب …..الدب الروسي و الفهد المصرى يرعبان الناتو وحلفاءهم

مصر وروسيا تعيدان صياغة التحالفات وميزان القوى الدولى و الاقليمى

تمتلك روسيا العديد من الأسلحة الفتاكة التي توجد لها تسميات مختلفة لدى حلف الناتو، فالأسلحة الروسية يوجد منها الكابوسي والمفزع والمميت لدى الحلف وحلفائه.

المدمرة الروسية الفتاكة “بورا”، ويليها أنظمة الصورايخ المضادة “بانتسير-إس 1″، ثم يأتي بعد ذلك الغواصة الفتاكة “نوفوروسيسك”. وبين المقاتلات يخشى الناتو المقاتلة الفتاكة “ميغ-35″، وأيضا في القائمة ظهرت صواريخ الدفاع الجوي “بو-إم” الروسية، كما جاءت الصواريخ الباليستية العابرة للقارات “أر إس-24” يارس. 

لقد عقدت مصر صفقات تسليح غير مسبوقة فى تاريخها خلال عامين، صفقات وصفتها مواقع وقنوات عالمية مهمة أشبه بتحديث الترسانة العسكرية المصرية كاملة.

حاملتا الطائرات الميسترال واحدة فيهما فى البحر الأبيض المتوسط لحماية حقول الغاز الجديدة والثانية ستكون فى البحر الأحمر لحماية المصالح المصرية مع دول الخليج.

تحديث كامل للترسانة البحرية المصرية من خلال صفقات لأربع غواصات دولفين ألمانية لتحل بدلا من الغواصات الكيلو الروسية القديمة، وحاملتى طائرات ميسترال والفرقاطة فريم بالإضافة إلى 46 مروحية روسية كاموف 52 للخدمة على حاملتى الطائرات ميسترال.

4 طرادات من طراز جوبيد بالإضافة إلى لانشات الصواريخ الأمريكية، نحن نتحدث الآن عن قوات بحرية بها أسلحة رئيسية من ألمانيا وفرنسا وأمريكا وروسيا وقدرتها الصحف الإسرائيلية بأربعة أضعاف البحرية الإسرائيلية.

القوات الجوية جرى تحديثها أيضا من خلال صفقات بـ24 طائرة رافال فرنسية وطائرات ميج 29 الروسية بالإضافة إلى بعض طائرات الأباتشى الأمريكية.

تم ضم منظومة صواريخ إس 300 إلى قوات الدفاع الجوى وهى أقوى وأحدث منظومة صواريخ دفاعية فى العالم، والأهم من ذلك أن لديها قدرة للدفاع على بعد 250 كيلو مترًا، أى تستطيع تدمير الطائرة المهاجمة من على بعد250 كيلو مترًا.

الدبابة الروسية القوية تى 90 لتنضم إلى نظيرتها الأمريكية ابرامز إم 1 إيه 1 لسلاح المدرعات المصرى.

إصرار مصر على طائرات الرافال يعنى أن أرض المعركة المتوقعة مجهزة لها طائرة تستطيع التحليق 3 آلاف كيلو متر وتستطيع القتال فى الهواء 3 ساعات كاملة، لاحظ هنا أن إف 16 لا تستطيع القتال أكثر من ساعة ونصف الساعة لتغيير الوقود ولا تستطيع التحليق لمسافات طويلة، وهذا يعنى أن أرض المعركة الجديدة المتوقعة لمصر بعيدة بآلاف الكيلو مترات..

لازم تعرف اننا” هنفرض ارادتنا” .

“شروط بقائنا” بقيت بأيدنا مش بايد واشنطن ولا لندن ولا اى قوى اخرى

حافظ علي ثباتك فأنت المستهدف

القياده الوطنيه المصريه المخلصه تصيغ بحكمة وثبات معادلات الامن القومي.المصرى . وسط جحيم من الجدل ولهيب من التعقيد والتربص

لن نقبل عذرًا أو تفسيرًا أو عزاءً وسنقتص من كل عدو يتوهم أن مصر تُستباح أو تُهان”. “سنقتص من كل من قتل أو حرض أو دبر أو برر أو دعم أو استحسَن، والله الذي لا إله إلا هو، لن تكون مهانة و لن يكونوا”.

مصر مثل طائر العنقاء الأسطوري الذي يُبعث من تحت الرماد ، ويعود من خلف الغيوم ليسطع اسمها من جديد ويزلزل الأرض تحت أقدام العبيد ….مصر خُلقت للخلود ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: