السبت , يناير 23 2021

د.محمد الألفي يكتب ……أسوأ شئ فى علاقة الدولة المصرية و مؤسساتها و كوادرها فى علاقتهم مع المصريين فى الخارج

 

أسوأ شئ فى علاقة الدولة المصرية و مؤسساتها و كوادرها فى علاقتهم مع المصريين فى الخارج الذين تجاوز عددهم 10 ملايين جملة واحدة و هى إدفع و إرتاح و إحنا نفكر لك ليس مطلوبا منهم إبداء رأى او المشاركة و التفكير و إذا تحدثوا لن يستمع إليهم أحد و لماذا تنظر إليهم الدولة على أنهم جهه للتبرع مع أنها ليست صاحبة فضل عليهم فيما اصبحوا عليه الآن و لم توفر لشخص واحد منهم فرصة عمل واحدة فى الخارج و لم تبذل جهودا فى تاهيلهم للمشاركة الفعالة فى إطار مؤسسى بمختلف القطاعات التى تفيد الدولة المصرية بل فاض الكيل وطفح لدى كل مغترب او مهاجر من ضعف حتى المؤسسات التى تمثل الدولة المصرية فى الخارج و ضعف كوادرها بل وصل الأمر إلى عمل الكثير من عناصر تمثل الدولة المصرية على إحداث بلبله و فرقة دائمة بين تجمعات المصريين لضمان عدم وجود قوى فعلية على الارض .. لم يعد يجمعنا سوى إرتباطنا ببلادنا فقط و عشقنا جميعا انا .. لم يتم الإكتفاء بهدم الدولة المصرية فى الداخل بل وقطع اذرعها فى الخارج .. هل توجد إدارة أسوا من هذه الإدارة خلال 40 عاما الأخيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: