الجمعة , سبتمبر 18 2020

د.نادر نور الدين يكتب ….هل سيدمر وزير الري أراضي الدلتا

الدلتا المصرية هي رأس مال مصر الزراعي حيث تبلغ مساحات الأراضي الزراعية بها 4.5 مليون فدان (وكل الصعيد 1.5 مليون فدان فقط)، تضم 8 محافظات يسكن بها 55% من سكان مصر وتنتج 72% من غذائنا وإنتاجنا الزراعي!!
تبلغ نسبة الأراضي التي تملحت وتأثرت بجوارها للبحر المتوسط في شمال الدلتا 47%، وفي وسط الدلتا تبلغ 37% وفي جنوب الدلتا 24% والمتوسط العام للأراضي التي تملحت في الدلتا تبلغ 37% أي أكثر من ثلث أراضي الدلتا أي نحو 1.6 مليون فدان لا بد من زراعتها سنويا بالأرز لأنه أصبح البديل الوحيد للفيضان بعد السد العالي الذي يغسل الأراضي من الأملاح ومتبقيات المبيدات والأسمدة والتلوث،،،
يستهلك الفرد في مصر 40 كيلوجرام من الأرز سنويا وهو أقل من المتوسط العالمي البالغ 65 كيلوجرام ،، وبالتالي يستهلك المصريون 3.6 مليون طن أرز أبيض سنويا (40 كجم × 90 مليون مصري) تنتج من نحو 5 مليون طن أرز شعير بنسبة تصافي 70% ، وهذه الكمية تحتاج زراعة 1.5 مليون فدان بالأرز لتحقيق الإكتفاء الذاتي من الأرز وحماية أراضي الدلتا من التدمير بمياه البحر وبوارها!!
قرار وزير الري بزراعة 700 ألف فدان فقط بالأرز يعني أن مصر ستستورد 50% من إحتياجاتها من الأرز أي نحو 2 مليون طن وبالسعر الجديد للدولار تعني وصول سعر كيلو الأرز إلى 20 جنيها وترك أراضي الدلتا لتدمرها مياه البحر المالحة حيث لا بد أن نزرع ثلثها سنويا بالأرز لغسيلها والحفاظ عليها! ،،، توفير المياه لا يكون على حساب فقدنا لأراضينا الزراعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: