السبت , مارس 6 2021

ميرنا أحمد تكتُب عن: نبذة عن شمس التبريزى

هو شاعرٌ صوفى فارسى ولد فى عام 1185م فى مدينة تبريز الإيرانية و كان ابوه العَلّامة الكبير الإمام علاء الدين و الذى لم يُصدق رؤيا ابنه شمس الدين عندما كان فى العاشرة من عُمره حيثُ رأى فى منامه انه كلم الله و الملائكة فلم يُصدقه ابوه و لا احد من الناس لهذا اعتروه مَجذوباً …
كما ان طريقة حياة التبريزى كانت تُشير الى انه كذلك حيث انه كان يتجول فى الشوارع و ليس له مكان إقامة مُحدد ! و كان يقتات و يكسب رزقه من تفسير الأحلام للناس و قراءة الكف لهم ! فى مِشوار تنقُلاته و رحلاته التى جاب بها الشام من حلب و دمشق و كذلك العراق فى ‘‘ بغداد ‘‘  نهاية بتُركيا فى مدينة ‘‘ قونية ‘‘ و كل هذه الاسفار قام بها وحده و فى طريقه التقى بصديق عُمره جلال الدين الرومى الذى تعلم منه الأخير الكثير و الذى زادت خبرته و معرفته الشعرية و اللغوية بمُرافقته للتبريزى و استمرت علاقة الصداقة بينهما لمدة ثلاث سنوات و قد تحول خلالها الرومى من انسان عادى الى شاعرٍ عظيم و تحول أيضاً الى الصوفية …
من اشهر اعمال شمس الدين التبريزى كتاب ( الديوان الكبير ) و هو فى موضوع ‘‘ العشق الإلهى ‘‘ حيث ضم ستين الف بيت شعر ما بين رباعيات و غزل و قصائد كذلك كتاب ( قواعد العشق الأربعون ) و الذى كتبه بمُساعده تلميذه و صديقه جلال الدين الرومي حيثُ اعتكف الاثنان على كتابته فى مدينة قونية التركية و قد توفى التبريزي عام 1248م على يدِ قاتلٍ مجهول ! .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: